العراق,اربيل,القرية الانجليزية
السبت-الخميس: 07:00 - 17:00
23 أكتوبر 2015

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

لوحظ في الآونة الأخيرة تفاقم المشاكل البيئية في البيئة العراقية وبكافة مجرياتها سوآءاً كان التلوث مائي او تلوث تربة او تلوث هواء وان من اهم المشاكل البيئية التي طرأت على الساحة مؤخرا هي مشكلة زهرة النيل التي انتشرت بشكل فضيع وسريع والتي صنفت على انها من بين الادغال العشرة الأخطر في العالم لما تسببه من تدمير للاقتصاد وتأثير مباشر على البيئة المائية من خلال تشكيلها لمستعمرات كبيرة تغطي سطح مياه الأنهار وتعيق جريانها وتسبب بعزل اشعة الشمس عن المياه كما انها تعيق حركة الزوارق والملاحة وتؤثر على السياحة النهرية إضافة الى تسببها في سد فوهات انابيب نقل المياه الخام الى مشاريع المياه مما تسبب توقفها إضافة الى استهلاكها لكميات كبيرة من المياه تصل الى 5 لتر/يوم . إن تأثير هذه النبتة على مياه الأنهار والجداول وتأثيرها المباشر على المواطنين وتهديد مصادر رزقهم لذا أطلق عليها اسم جديد هو (زهرة داعش) وذلك لتبيان خطرها ولتحريض الراي العام للمساعدة في مكافحتها. إن انتشار زهرة النيل في حوض دجلة وتقدمها السريع نحو هور العمارة ثم انتقلت الى اهوار الناصرية وتقدمها نحو الشمال أدى الى انتشارها في حوض الفرات الأوسط ثم انتشرت بكثافة في سدة سامراء حيث تمكنت في فترة قصيرة من غزو ثلثي محافظات العراق ومما اثار استغراب العلماء العاملين في مجال البيئة والهيدرولوجي انتقال الزهرة من الجنوب باتجاه الشمال أي عكس جريان مياه النهر مما اثار حفيظة الكثير من الباحثين ان هنالك من سعى الى انتشار هذه النبتة لتدمير الاقتصاد العراقي والتأثير على الزراعة في العراق أولا ليبقى البلد رهن الاستيراد ولكافة المنتجات الزراعية. إن استهلاك زهرة النيل لكميات كبيرة من المياه جعلها في مقدمة النباتات الخطرة في العالم وذلك لأنها تسببت في فقدان الكثير من كميات المياه عن طريق عملية النتح التي تحدث بمعدل (1.8) مرة بقدر الماء المفقود من سطح المياه الخالية منها وان امكانيتها لسحب كميات كبيرة من المياه يعزو الى تراكم اوراقها وجذورها التي قد تصل الى ثلاثة أمتار. وإن ازالتها تحتاج الى تكاليف مالية قد تتجاوز إمكانيات الوزارات المعنية وذلك بسبب كلفة المعالجة الميكانيكية. ويبقى املنا بذلك ان تطلق الحكومات المحلية والمركزية حملة واسعة لتطهير النهر من تلك النبتة وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.

الباحث
خالد اسود خلف الجبوري
م.رئيس بايولوجيين

22 أكتوبر 2015

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

لوحظ في الآونة الأخيرة تفاقم المشاكل البيئية في البيئة العراقية وبكافة مجرياتها سوآءاً كان التلوث مائي او تلوث تربة او تلوث هواء وان من اهم المشاكل البيئية التي طرأت على الساحة مؤخرا هي مشكلة زهرة النيل التي انتشرت بشكل فضيع وسريع والتي صنفت على انها من بين الادغال العشرة الأخطر في العالم لما تسببه من تدمير للاقتصاد وتأثير مباشر على البيئة المائية من خلال تشكيلها لمستعمرات كبيرة تغطي سطح مياه الأنهار وتعيق جريانها وتسبب بعزل اشعة الشمس عن المياه كما انها تعيق حركة الزوارق والملاحة وتؤثر على السياحة النهرية إضافة الى تسببها في سد فوهات انابيب نقل المياه الخام الى مشاريع المياه مما تسبب توقفها إضافة الى استهلاكها لكميات كبيرة من المياه تصل الى 5 لتر/يوم .
إن تأثير هذه النبتة على مياه الأنهار والجداول وتأثيرها المباشر على المواطنين وتهديد مصادر رزقهم لذا أطلق عليها اسم جديد هو (زهرة داعش) وذلك لتبيان خطرها ولتحريض الراي العام للمساعدة في مكافحتها.
إن انتشار زهرة النيل في حوض دجلة وتقدمها السريع نحو هور العمارة ثم انتقلت الى اهوار الناصرية وتقدمها نحو الشمال أدى الى انتشارها في حوض الفرات الأوسط ثم انتشرت بكثافة في سدة سامراء حيث تمكنت في فترة قصيرة من غزو ثلثي محافظات العراق ومما اثار استغراب العلماء العاملين في مجال البيئة والهيدرولوجي انتقال الزهرة من الجنوب باتجاه الشمال أي عكس جريان مياه النهر مما اثار حفيظة الكثير من الباحثين ان هنالك من سعى الى انتشار هذه النبتة لتدمير الاقتصاد العراقي والتأثير على الزراعة في العراق أولا ليبقى البلد رهن الاستيراد ولكافة المنتجات الزراعية .
إن استهلاك زهرة النيل لكميات كبيرة من المياه جعلها في مقدمة النباتات الخطرة في العالم وذلك لأنها تسببت في فقدان الكثير من كميات المياه عن طريق عملية النتح التي تحدث بمعدل (1.8) مرة بقدر الماء المفقود من سطح المياه الخالية منها وان امكانيتها لسحب كميات كبيرة من المياه يعزو الى تراكم اوراقها وجذورها التي قد تصل الى ثلاثة أمتار.
وإن ازالتها تحتاج الى تكاليف مالية قد تتجاوز إمكانيات الوزارات المعنية وذلك بسبب كلفة المعالجة الميكانيكية.
ويبقى املنا بذلك ان تطلق الحكومات المحلية والمركزية حملة واسعة لتطهير النهر من تلك النبتة وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.

الباحث
خالد اسود خلف الجبوري
م.رئيس بايولوجيين

20 أكتوبر 2015

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

انتشار زهرة النيل بين غياب الدور الحكومي وعدم اهتمام منظمات المجتمع المدني

لوحظ في الآونة الأخيرة تفاقم المشاكل البيئية في البيئة العراقية وبكافة مجرياتها سوآءاً كان التلوث مائي او تلوث تربة او تلوث هواء وان من اهم المشاكل البيئية التي طرأت على الساحة مؤخرا هي مشكلة زهرة النيل التي انتشرت بشكل فضيع وسريع والتي صنفت على انها من بين الادغال العشرة الأخطر في العالم لما تسببه من تدمير للاقتصاد وتأثير مباشر على البيئة المائية من خلال تشكيلها لمستعمرات كبيرة تغطي سطح مياه الأنهار وتعيق جريانها وتسبب بعزل اشعة الشمس عن المياه كما انها تعيق حركة الزوارق والملاحة وتؤثر على السياحة النهرية إضافة الى تسببها في سد فوهات انابيب نقل المياه الخام الى مشاريع المياه مما تسبب توقفها إضافة الى استهلاكها لكميات كبيرة من المياه تصل الى 5 لتر/يوم .
إن تأثير هذه النبتة على مياه الأنهار والجداول وتأثيرها المباشر على المواطنين وتهديد مصادر رزقهم لذا أطلق عليها اسم جديد هو (زهرة داعش) وذلك لتبيان خطرها ولتحريض الراي العام للمساعدة في مكافحتها.
إن انتشار زهرة النيل في حوض دجلة وتقدمها السريع نحو هور العمارة ثم انتقلت الى اهوار الناصرية وتقدمها نحو الشمال أدى الى انتشارها في حوض الفرات الأوسط ثم انتشرت بكثافة في سدة سامراء حيث تمكنت في فترة قصيرة من غزو ثلثي محافظات العراق ومما اثار استغراب العلماء العاملين في مجال البيئة والهيدرولوجي انتقال الزهرة من الجنوب باتجاه الشمال أي عكس جريان مياه النهر مما اثار حفيظة الكثير من الباحثين ان هنالك من سعى الى انتشار هذه النبتة لتدمير الاقتصاد العراقي والتأثير على الزراعة في العراق أولا ليبقى البلد رهن الاستيراد ولكافة المنتجات الزراعية .
إن استهلاك زهرة النيل لكميات كبيرة من المياه جعلها في مقدمة النباتات الخطرة في العالم وذلك لأنها تسببت في فقدان الكثير من كميات المياه عن طريق عملية النتح التي تحدث بمعدل (1.8) مرة بقدر الماء المفقود من سطح المياه الخالية منها وان امكانيتها لسحب كميات كبيرة من المياه يعزو الى تراكم اوراقها وجذورها التي قد تصل الى ثلاثة أمتار.
وإن ازالتها تحتاج الى تكاليف مالية قد تتجاوز إمكانيات الوزارات المعنية وذلك بسبب كلفة المعالجة الميكانيكية.
ويبقى املنا بذلك ان تطلق الحكومات المحلية والمركزية حملة واسعة لتطهير النهر من تلك النبتة وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.

الباحث
خالد اسود خلف الجبوري
م.رئيس بايولوجيين

20 أكتوبر 2015
Theme Image

Ask Jennifer: Your Gardening Questions Answered

I would like to grow some “barometer plants” to use as an early warning system for my garden. What plants are first to respond to frost, first to bolt and first to wilt? Is this a waste of time? It’s not a waste of time, but I’m not sure you’d have to invest in any particular variety. I would use half-hardy annuals that are sensitive to frost, such as cosmos lobelia

Read More

16 أكتوبر 2015
Theme Image

10 Ideas for Landscaping Property Lines

What is it that you’re hoping to accomplish in landscaping your property line? Once you answer that over-arching question, many of the details will fall into place (with a little aid from the ideas I present here). As you’ll see from reading the information below, deciding on how to landscape a boundary largely comes down to sifting through your various options.

Read More

15 أكتوبر 2015
Theme Image

What You Can Grow In Shady Spaces

All shade is not equal. Some shady conditions will yield much more produce than others will, while some areas are better left for hostas and moss. Gardeners should be familiar with the different types of shade, but should also keep in mind that measuring how much shade your garden gets isn’t always easy.

Read More